الحياه بدون كاتشاب


الحياة بدون كاتشاب
مجموعة قصصية جديدة للكاتب
أحمد ثروت القاضى
تصدر قريبا عن دار دوِّن للنشر والتوزيع

تقديم

ينتابنا الشعور بالافتقاد منذ بداياتنا الأولى .. نحيا الإحساس الدائم بالابتعاد عن كل ما تعلقنا به بداية من صدور أمهاتنا .. وانتهاءاً بالدنيا ذاتها! نترك كل حين شيئاً ما خلف ظهورنا وتدفعنا الدنيا ربما في اتجاه بعيد رغبناه أم لم نرغبه، لكننا نندفع تاركين جزءاً من نفوسنا فيما عرفناه وعبرناه .. ذلك الجزء هو الذي يعيدنا كل حين لذكرى بعيدة ويحييها كأنها حدثت بالأمس .. فنبتسم أو نتعمد الابتسام لنخفي شعوراً بالوحشة



لعل افتقادنا للناس والأشياء نتاج تعلقنا بها أو تعودنا عليها حتى لو كانت مجرد أحلام ألفنا وجودها بين أجفاننا .. لكننا نمتلىء افتقاداً .. وكلما أوغلنا في الحياة يزداد تعلقنا ومن ثم افتقادنا لكل ما ترك علامة حُلوة في الروح .. ربما حب قديم .. أو ذكرى ضاحكة .. أو شارع ملأناه حياة .. ما أشبهنا بصندوق يحوي بقايا ذكريات!

لكنا رغم كل شىء نحيا مبحرين حاملين في أعماقنا اغترابنا .. نستلذه أحياناً ونستعذب آلامه .. ونهمله أحياناً أخرى مدّعين عدم إحساسنا به وانقضائه .. لكنه دوماً هناك .. ليس كزجاجة كاتشب ترقد على موائدنا بلا معنى متصورين انه يمكننا دائما استبداله بصورة أو بأخرى وربما الاستغناء عنه نهائيا .. لكنه جبل ثلج لا يظهر منه غير قمة خادعة

دي مقدمه عن الكتاب بتاع المهندس احمد القاضى صاحبه مدونه يا مراكبى
التوقيع يوم الخميس فى مكتبه حنين فى وسط البلد التفاصيل هتلاقوها فى الجروب لو ضغطوا على الصوره اللى فى الجنب على الصوره مش البنت
وبالمناسبه اللى هيشتري الكتاب اتفقنا نوريه صوره البنت كامله نيهاهاها
يا ريت كل اللى يقدر يجي يكون موجود عاوزين نكون كتير وفرصه نشوف ناس مشوفنهاش قبل كده واللى مشوفنهامش بقالنا كتير
لما اعرف تفاصيل اكتر هقول لكم العنوان شارع الديوان من شارع القصر العينى.
انا هكون موجوده ان شاء الله
يالا اقعدوا بالعواف عليكم

كان معكم مذيع اول نشره اخبار لواء اركان حرب قرب على التقاعد ابى هانم

حكمه الامبراطوره

الحياه مش تعليم فى كتاب ولا دراسه الحياه مواقف من حياتنا بنتعلم منها ونطورها

24 اخبط وقول رايك:

يا مراكبي said...

ألف ألف شكر على الدعاية الجامدة دي .. دايما كلك ذوق

تحياتي الجامدة جدا

فتاه من الصعيد said...

الف مبرروك للباشمهندس أحمد ......وألى الأمام دايما

لا تـــشـــتــــاق said...

عموما هى فعلا دعايه جامده والظاهر انها مجموعه قصصيه جامده ويارب دايما
تقبلي مروري

سنابل قمح said...

اول حاجة وحشتيني وازيك وعاملة ايه وكدة

تاني حاجة اشكرك انك شلتي جنينة الورد اللي كانت ورا الكلام
هى صحيح كان شكلها حلو اوى اوى بس كانت بتزغلل عنيا وعلى ما اخلص قراية يجيلي صداع

اروح اقرا بقي من غير صداع

أبو كريم said...

سأحاول قرائته لو سنحت لى الفرصه

فشكووول said...

ابى هانم

السلام عليكم

كنا زمان بنقرأ ابى هانم بتنجانى .. بقيتى تكرهى البتنجان

الكتاب فكرته الفلسفيه حلوه وفكرته عن المشاعر والاحساسيس التى تنتمى الى مكان او ناس او اهل او اصدقاء .. لكن يبقى التفاصيل فى داخل الكتاب مهمه جدا

وهذه التفاصيل هى التى يقولون عليها الانتماء الى وطن او اهل او قبيله او ما شابه

وعلى العموم لما نقرأ الكتاب نقول ايه رأينا

بس يا ترى فيه نسخ مجانيه ولا ما فيش .. واذا كان ما فيش خليه يخلى الكتاب رخيص شويه احسن لو غالى مش حنعرف كلنا نقرأه

تحياتى ابى هانم ... والباقى انت بقى حره فيه

الخبز قبل الحب أحياناً said...

مبروك للباشمهندس
هحاول احضر ان شاء الله
مدونة جديدة
اتمنى الزيارة

سنابل قمح said...

دعاية مشوقة لكتاب باين على راقي وافكاره شفافة

مبروك يا باشمهندس

فكرة علاقة الانسان بذكرياته وشعوره الدائم أن الافتقاد وألمه ملازمين له طول حياته بتخلينى اتمنى لو قدرت انى امنع نفسي من التعلق الشديد بالناس والأماكن وحتى بالحاجات الصغيرة

قلم رصاص said...

بالتوفيق دائما

في حفظ الله

لاسع افندى said...

الف مبروك وعقبال كل المبدعين

تحياتى

micheal said...

ربنا يوفقك يا مراكبي
حكمة الامبراطورة في الجووووووووووووول يا برنسيسة

محمد عتلم said...

الوووووووووووو
آبى هانم بتنجانى .... ازيك وعامله ايه
انا جيت اصبح عليكى واقوللك صباح الفل

مـحـمـد مـفـيـد said...

عليكي الايس كريم يا رحاب
:)
احمد بجد يستحق كل الخير
والاحترام

أ / أحمد عبد المنعم said...

بسم الله الرحمن الرحيم
رائع جدا ان نرى نتاجا أدبيا ينطلق إلى النشر
بارك الله فى أقلام المدونين جميعا
ونشكرك على تعريفك لنا بهذه الإبداعات وإن شاء الله أكون موجود ولكن

أى الشوراع المتفرعة من شارع القصر العينى ؟؟
يعنى ما الوصفة بالتفصيل
ومتى سيكون اللقاء؟
أرجو إعلامى وشكرا لك

GeHaD-----(male) said...

مقدمه بجد جميله

Foxology said...

الأغتراب شئ طبيعى فينا دلوقتى كأنه جزء أصيل من شخصيتنا

بالتوفيق للمؤلف وشكرا على المقدمة الجميلة :)

فاتيما said...

dيا سيدى على الحكم
و يا سيدى على الدعوات الشيك
و يا سيدى عليكى يا قمر التدوين كله
و ألف مليون مبروك للمراكبى ...ربنا يزود محبته ف القلوب كمان و كمان
أشوفك على خير يا حبيبتى يوميها
بوسة و حضونة على رأى يوسف

عمرو said...

بالتوفيق اٍن شاء الله
و بجد تستحقى الشكر على الدعايه اللى عملتيها للكتاب و ده شىء مش غريب عليكى أبدا
بارك الله فيكى و تقبلى تحياتى و تقديرى ..

انسان وبس ! said...

طب بالذمه دى تبقى عيشه ؟

ده حتى ابسط حقوق الانسان هههههههه


وبعدين بقى فى ضحكة محمود عبد العزيز دى بس حلوه

هنشوف صورة البنت كامله ؟؟؟

كامله ازاى طب مهى كامله اهى ؟

فزلوكة said...

وحشتيييييييييييينى والله جدا
ووحشتنى قللك وبطوطتك وكل حاجة فى المدونة :))

هروح بقى اشوف اللى فاتنى :D

فزلوكة said...

وحشتيييييييييييييينى جدا والله
ووحشتنى قللك وبطوطتك وكل حاجة فى المدونة :)

هروح بقى اشوف اللى فاتنى :D

حـــلـــم كــــان said...

واضح من اسمه انه جامد

Appy said...

ميرسى ليكم وعقبالكم كلكم يا شيباب لما تعملوا كتب كتير كتير كتير


العنوان الحقيقه مش عارفه بالظبط بس لودخلتوا الجروب هتعرفوا هى عموا فى شارع القصر العينى انا مبعرفش اوصف خالص

NIDAAL .R said...

بالتوفيق إن شاء الله

بس انا عرفت ان المفروض أن الكتاب ده تبع سلسلة مدونات مصرية للجيب
إزاى بقى ينزل لمدون واحد بس
!!!!!!!!!!!!!!!!!!

مع احترامي الكامل للكاتب طبعاً
بس ده له معني واحد بس

***
ليه يعني ؟